الإعلانات

5 أسباب لآلام المهبل تعرفي عليها و كيفية تجنبها

الإعلانات

1

12112085_10153615327915126_4950215904015268148_n

Loading...

يلعب المهبل دور البطولة في حياة المرأة الجنسية والإنجابية، بوصفه العضو المسئول عن عدد من العمليات الهامة في حياتها، ومن أهمها خروج الجنين أثناء الولادة والسماح بإيلاج القضيب أثناء العلاقة الحميمية وكذلك الشعور بالمتعة أثناءها، وغيرها.
ويعرف المهبل تشريحياً بأنه الجزء السفلي من الجهاز التناسلي للمرأة، وهو عبارة عن أنبوب عضلي، محاط بغشاء مخاطي، يربط عنق الرحم بفتحة الفرج، وهو العضو الذي يدخل من خلاله القضيب اثناء الجماع، وفيه يقذف السائل المنوي الذي ينتقل بعد ذلك إلى عنق الرحم، ومن ثم إلى الرحم، وأخيراً إلى الحويصلة لتخصيب البويضات حتى يحدث الحمل.
يصاب المهبل أحياناً بأنواع من العدوى التي تؤثر على صحته، كما قد تطرأ عليه بعض التغيرات التي يمكن أن تثير شعوراً بالألم لدى صاحبته، أهمها:
1- الهربس: Herpes
هو أحد الأمراض المنقولة جنسياً، وهو يشبه البثور ويؤلم إلى حد كبير. إذا لاحظت وجود بثرة مؤلمة في مهبلك، سارعي باللجوء إلى طبيب أمراض النساء الخاص بك، لاتخاذ الإجراءات العلاجية اللازمة.
2- عدوى الخميرة: Yeast infections
وهي لا تسبب ألماً شديداً، وإنما شعور بالجفاف والحكة في منطقة المهبل، ويمكن علاجها ببعض الكريمات الموضعية بعد استشارة الطبيب.
3- التهابات الحوض والتهابات الجهاز التناسلي:
وهي تسبب ألماً شديداً أثناء الإيلاج وفي فترة الطمث، ويمكن علاجها عن طريق العلاجات الهرمونية، كما يصف الطبيب عادة بعض الأدوية المسكنة للألم لتخفيفه أثناء فترة العلاج.
4- جفاف المهبل:
وهو يحدث أحياناً بسبب بعض أنواع أقراص منع الحمل التي تحتوي على نسبة منخفضة من الاستروجين، كما قد يطرأ كذلك بسبب قلة تناول الماء أو مع انقطاع الطمث أو اقترابه
إذا كان السبب هو أقراص منع الحمل أو انقطاع الطمث، يمكن علاج جفاف المهبل عن طريق بعض الكريمات الموضعية التي تحتوى على الأستروجين كمكون أساسي.
5- تشنج المهبل:
وهو يحدث نتيجة التوتر أو الإيلاج المفاجئ للعضو الذكري في المهبل، ويمكن علاجه من خلال الاسترخاء وأداء بعض التمارين الرياضية.
المصادر: wbmed.com، مجلة صحة المرأة الأمريكية

لا يوجد تعليقات

اترك تعليقا